كلية الشريعة والقانون بدمنهور



 
الرئيسيةالصفحة الرئيسيةبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
لطلبات الإشراف وتقديم الإقتراحات للعام الجديد 2013 / 2014 تابعنا على قسم الإدارة أسفل المنتدى

شاطر | 
 

 صفحات من تاريخ الأزهر الشريف - الأزهر تحت الاحتلال الفرنسي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
::المدير::
::المدير::
avatar


مُساهمةموضوع: صفحات من تاريخ الأزهر الشريف - الأزهر تحت الاحتلال الفرنسي   الجمعة يناير 15, 2010 8:58 am


وفي هذا الأفق المتوتر القائم، وقع حادث اهتزّت له البلاد، واهتزت له أركان الاحتلال الفرنسي، ذلك هو مصرع الجنرال كليبر. وكان الجنرال كليبر قد خلف نابليون في سكنى قصر الألفي،
مصرع كليبر:
وفي هذا الأفق المتوتر القائم، وقع حادث اهتزّت له البلاد، واهتزت له أركان الاحتلال الفرنسي، ذلك هو مصرع الجنرال كليبر.
وكان الجنرال كليبر قد خلف نابليون في سكنى قصر الألفي، المشرف على بركة الأزبكية، واتخذه في نفس الوقت مركزاً للقيادة العامة، ولكنه أقام حيناً في الجيزة، بجوار المركز العام لأركان الحرب، حتى يتم إصلاح القصر.

ففي يوم السبت 14 حزيران سنة 1800 الموافق 21 محرم سنة 1215هـ، جاء كليبر من الجيزة ومعه المسيو بروتان كبير المهندسين، وأحد أعضاء البعثة العلمية، إلى حي الأزبكية، ليتفقد أعمال الإصلاح في منزله، وليجيب دعوة الجنرال داماس إلى تناول الغداء، وكان يقيم في دار قريبة، تفصلها عن دار القائد العام حديقة مستطيلة، فلما غادر كليبر دار الجنرال داماس، سار مع المهندس بروتان، مخترقاً الحديقة صوب داره، فبرز من أحد مماشي الحديقة فتى نحيف القامة، متوسط الجسم، وتقدّم من القائد العام كليبر ولوّح إليه بيده كأنما يسأله صدقه أو يلتمس أمراً، فأشار إليه كليبر بالانصراف قائلاً (ما فيش)، ولكن الفتى وثب نحوه، وقبض بيسراه على يده بشدّة، وجرد بيده اليمنى خنجراً كان يخفيه تحت ثيابه، وطعن به الجنرال عدة طعنات سريعة، أصابته في صدره وبطنه وذراعه،
فسقط إلى الأرض صريعاً وهو يصيح مستغيثاً، وبادر المهندس بروتان إلى نجدته، ولكن الفتى انقض عليه كذلك وطعنه بخنجره عدة طعنات، سقط على أثرها مغمياً عليه، ثم وثب مهرولاً إلى مماشي الحديقة فغاب فيها واختفي عن الأعين.
وتواثب الحرّاس من كل ناحية إلى مكان الاستغاثة، فألفوا قائدهم صريعاً غارقاً في دمائه، وقد فارق الحياة بعد ذلك بقليل، وزميله بروتان ملقى على قيد أمتار منه، ولم يروا للقاتل أثراً، فاشتد الضجيج والاضطراب، وهرول الضباط والرؤساء من كل صوب، وانطلق عشرات الجند إلى الجهات المجاورة يفتشون عن القاتل، واعتقد الرؤساء أن تلك الجريمة إنما هي نتيجة لمؤامرة كبيرة، دبرها أهل القاهرة، فصدرت الأوامر إلى القلاع والحصون بالتأهب، وانطلق الجند إلى شوارع المدينة، وسرى الرعب في الناس، فأسرعوا إلى الفرار والاختفاء، وأغلق التجار حوانيتهم، فأقفرت الطرق، وساد المدينة سكون رهيب.

غير أن ذلك الرعب العام، ما لبث أن تبددت سحبه بعد أمد قصير، إذ لم تمض ساعة حتى ظفر الجند بشاب، كان مختفياً في البستان المجاور لمنزل القائد العام، وراء جدار متهدّم، فقبضوا عليه، وقدم للاستجواب في الحال أمام مجلس عسكري، انعقد في منزل الجنرال داماس، واستجوبه الجنرال منو أقدم الضباط، وخلف كليبر في القيادة العامة.

وقد ظهر من الاستجواب الأول أن الشاب المقبوض عليه يسمى سليمان الحلبي، وأنه وُلد في مدينة حلب بولاية الشام، وعمره أربع وعشرون سنة، وأنه قدم إلى القاهرة مع إحدى القوافل، ونزل بالجامع الأزهر.
وحاول المتهم أن ينكر ما نسب إليه من جريمة قتل القائد العام، والشروع في قتل المهندس بروتان، ولكنه ووجه بعدّة قرائن، منها وجود خنجره على مقربة من مسرح الحادث، ووجود قطعة قماش خضراء قطعت من جلبابه، ووجود خدوش ورضوض بوجهه ورأسه نتيجة لمقاومة المهندس بروتان، وتعرّف بعض الجند عليه، إذ رأوه في صبيحة ذلك اليوم في الجيزة حيث كان القائد العام، ولوحظ أنه يتبعه أينما سار، وإزاء إصرار المتهم على إنكاره، قرّر المجلس إحالته على العذاب، فشدّ وثاقه وما زال يُجلد حتى التمس الصفح، ووعد بقول الحقيقة.

وعندئذٍ اعترف سليمان بفعلته، وقرّر أنه جاء من غزة إلى القاهرة ليقتل القائد العام، وقد حرضه على ذلك أغوات الينكجرية، نزولاً على رغبة زعماء الجيش العثماني، وأن أحداً لم يحرضه بمصر على ارتكاب جريمته، ولكنه يعرف مصر من قبل، إذ كان طالباً بالجامع الأزهر، ومكث به ثلاث سنوات، وقد تعرّف مُذ قدم في هذه المرة إلى القاهرة، وسكن بالجامع الأزهر، بأربعة مشايخ من طلابه هم: محمد الغزي، وأحمد الوالي، وعبد اللَّه الغزي، وعبد القادر الغزي، وأنه أطلع هؤلاء الزملاء على مشروعه، فنصحوه بالرجوع عنه لاستحالة تنفيذه.

فأصدر القائد العام منو في الحال أمره، بالقبض على المشايخ الأربعة المذكورين، ولم تمض ساعة حتى قبض على ثلاثة منهم، وأحضروا إلى المجلس، واستجوبوا في مساء ذلك اليوم، وتتلخص أقوالهم فيما يأتي:
1- الشيخ عبد اللَّه الغزي: شاب في الثلاثين من عمره، مولود في غزّة، وساكن في الجامع الأزهر، وصناعته قراءة القران، وقرر أنه يعرف سليمان، وأنه راه لاخر مرة قبل الحادث بثلاثة أيام، غير أنه أصرّ على تأكيده بأن سليمان لم يكاشفه بنيته.
2- الشيخ محمد الغزي: شاب في الخامسة والعشرين، مولود في غزّة، وسكنه بالجامع الأزهر، وصناعته قراءة القران وأقر بأنه عرف سليمان مذ كان بمصر ثلاثة أعوام، وأنه راه قبل الحادث بيومين وتحادث معه، وأن سليمان قال له إنه سيرحل رحلة قد لا يعود منها، ولكنه لم يصاحره قط بنيته في اغتيال القائد العام.

3- الشيخ أحمد الوالي: قارى‏ء بالجامع الأزهر، متوسط العمر، ومولود في غزة، قرر أنه يعرف سليمان، وأنه راه منذ عشرين يوماً، ولم يره بعد ذلك، وأنه أفضى إليه بأنه يقصد أن يقاتل في سبيل اللَّه، بقتل أحد النصارى، وأنه شرح له فساد رأيه، وحاول أن يمنعه عن إتمام قصده، فلم يفلح.

4- أما الشيخ عبد القادر الغزي: فقد قبض عليه بعد ذلك، وتبيّن من استجوابه أنه قارى‏ء بالجامع الأزهر ومولود بغزة، وقد قرّر أنه يعرف سليمان، وأنه أخبره بعزمه على المغازاة في سبيل اللَّه.

وقد أدى استجواب المشايخ الأربعة إلى القبض على شخص اخر هو مصطفي أفندي البورصلي، إذ ذكره الشيخ أحمد الوالي، وقال إن سليمان كان يذهب للقراءة في منزله، وقد قرر مصطفي أفندي، وهو معلم تركي في الحادية والثمانين من عمره، أن سليمان تلميذه منذ أعوام، وأنه زاره في منزله منذ عشرين يوماً للسلام عليه، فأضافه ليلة واحدة لفقره ولسابق علاقته به، وأنه لم يخبره بشي‏ء مطلقاً.








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www-law.alafdal.net
 
صفحات من تاريخ الأزهر الشريف - الأزهر تحت الاحتلال الفرنسي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كلية الشريعة والقانون بدمنهور :: أنشطة عامة :: ملتقى الطلبة-
انتقل الى: